أخبارالوطن العربيمحلي

مسؤول بارز في الرئاسة اليمنية يمتدح “الحوثيين” ويدعو للمضي نحو ”مصالحة وطنية“

امتدح مسؤول بارز في الرئاسة اليمنية، الجمعة 16 اكتوبر/تشرين الأول، ما أسماه “صحوة ضمير“ لدى الحوثيين، داعيا الى المضي نحو المصالحة الوطنية.

ووصف الدكتور أحمد عبيد بن دغر مستشار رئيس الجمهورية، تبادل الأسرى بين الانقلابيين والحكومة الشرعية بـ”صحوة الضمير” لدى الحوثيين.

مشددا على ضرورة إطلاق جميع الأسرى، دون قيد أو شرط، والمضي نحو المصالحة الوطنية الكبرى.

وبارك “بن دغر” في تغريدة على “تويتر”، رصدها “مجتهد نيوز”، “خطوة إطلاق سراح الأسرى، مباركًا للأسر التي تفرح اليوم بعودة أبنائها لدفء العائلة، لا ينبغي أن يبقى أسيرًا يمنيًا في سجن يدعي أصحابه الانتماء لليمن.

وقال مستشار رئيس الجمهورية: “أخلاقيًا وإنسانيًا ينبغي إطلاق سراح جميع الأسرى دون قيد أو شروط”.

وأضاف مستشار رئيس الجمهورية: “نريدها عودة نحو سلام عادل وشامل، لا يمكن بناؤه خارج مرجعياته أو بعيداً عن المصالح الوطنية الكبرى”.

وثمن بن دغر جهود المبعوث الأممي السيد مارتن جريفت، وكل الفاعلين الإقليميين والدوليين، وكل الوسطاء الخيرين الذين كان لهم الفضل في نجاح هذه المبادرة، ومرة أخرى لتكن خطوة نحو مصالحة وطنية شاملة يتبعها سلام عادل ودائم.

وعبر ما يسمى بالمجلس السياسي الأعلى للحوثيين في بيان صادر عنه اليوم، عن الأمل في أن تكون هذه العملية خطوة أولى تتلوها خطوات للإفراج عن كافة الأسرى على قاعدة الكل مقابل الكل باعتبار ملف الأسرى ملفاً إنسانياً بالدرجة الأولى لا يجوز المساومة فيه أو تسييسه، حد تعبيره.

وقال البيان “نتعهد في المجلس السياسي الأعلى، لكل الأسرى وذويهم بأننا سنعمل بكل جد لمتابعة هذا الملف حتى عودة آخر أسير إلى وطنه وأهله بإذن الله تعالى”.

وأثنى المجلس على جهود اللجنة الوطنية لشؤون الأسرى التي تكللت بالنجاح.. معبرا عن الشكر للمبعوث الأممي ومكتبه والصليب الأحمر على جهودهم الطيبة في هذا الشأن.

الوسوم

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: